#1    
قديم 08-01-2011, 01:18 PM
الصورة الرمزية جيهان مجد
جيهان مجد
+ قلم متميز +
 
 
الانتساب: 31 - 1 - 2011
الإقامة: غزة
المشاركات: 211
معدل تقييم المستوى: 7
جيهان مجد has a spectacular aura about

  إدراج رابط بريد إلكتروني  مراسلة  ناشـر الموضـوع

 

 

 

 

 

بحثتا عن المال والنسب وتناستا الدِّين والخُلق
"حنان وسميرة".. "لبانةٌ" في أفواه الشَّمَاتة!

غزة- أمينة زيارة
قد يقود عالم المراهقة "المزيَّن بأحلام الورود" بعض الفتيات إلى فارس أحلامٍ يحملهن على حصانه الأبيض إلى قصر السعادة "المُزيَّف" ذي الأسوار "الواهية" كما الأميرات.

ضيفتا صفحتنا "باسميهما المستعارين" أكدتا تحقيقهما لتلك الأحلام.. إذ قادتهما أحلامهما إلى فارسين ذوي مستوى رفيع ومال لا ينضب.. واستقرَّت بهما إلى مكانٍ مؤلمٍ حيث الندم والخسران.

تجربتان قاسيتان خاضتاهما فلم تجنيا منهما إلا أن أصبحتا "لبانة في أفواه الناس" وحملتا اسم "أم الأزواج"!.

مزاد للبيع
"حنان" تلك الطفلة الجميلة التي لم تتعدَّ سنوات عمرها السابعة عشرة، حفيت أقدامُ الخطَّابات ذهاباً وإياباً لخطبتِها حتى أضحت سلعة تجارية "غالية الثمن" يتهافت عليها التجار من كل حدب وصوب..الكل يود امتلاكها، لكن رد الوالدين اللذين "يريدان مصلحتها" كان دوماً:"ذاك لا يملك المال الوفير لإسعادها، وذاك عائلته ليست على قدر المستوى"، لقد كان همهم الوحيد "الحسب والنسب والمال" إلى أن تقدم إليها "عبود" ابن الحسب والمستوى الرفيع!، ليتم قبوله فوراً ودون السؤال –حتى- عن أخلاقه وسيرته بين الناس!

كثرت الإيماءات والبلبلة الرافضة لهذا الشاب الذي وصمت عائلته بـ"سيئة السمعة"، وفي الجانب الآخر لم تلتفت عائلة حنان لهذا الكلام معتبرة إياه حسداً وغيرة من نسبها، وخوفاً على حياة هذه الصغيرة أرسل الجيران جرعة النصائح مع بناتهن اللواتي يشاركنها صف الدراسة، ليخبرنها بسمعة تلك العائلة وينصحنها برفض هذا الزواج، وعند العودة لبيتها تصارح والدتها التي من جانبها تكرر مقولتها: "لا تستمعي لأحاديثهن.. إنهن يغرن من نسبنا الرفيع"، ومع قصر فترة الخطبة كما أرادتها عائلته اقتنعت الصغيرة بهذا النسب.

أقامت العائلة لعروسهم الصغيرة التي كانوا يتباهون بجمالها أمام عائلتهم أكبر حفل زفاف حضره عائلات تضاهيهم في المستوى، وخُدعت "حنان" بهذه الأقنعة البراقة التي تصنعت الفرحة والابتسام في استقبالها كأحد أفراد العائلة، لكن "دوام الحال من المحال".

استيقظت الصغيرة على كابوس كشف حقيقة تلك العائلة المزيفة بأخلاقها البعيدة عن الإسلام وسمعتها السيئة بين الجيران والأقارب، "وأبت النذالة والخسة إلا أن تكشف عورة أصحابها"، حيث استكمل مزاد البيع في بيت الزوج الذي اعتقدت بأن تجد فيه الحب والسعادة، فقد عُرِضَت على من يدفع أكثر!، وما إن سمعت بتلك العروض حتى جمعت ما استطاعت حمله وهربت إلى بيت عائلتها تبكي الظلم الذي حل بها، وعادت لتتخذ زاوية غرفتها ملجأً لها من ألسنة الناس التي نصحتها في السابق بالرفض، وأشير إليها بالبنان أثناء جلسات المعاتبة منهم لوالدتها، "من اختارت المال والمستوى وتركت الأخلاق ذاك جزاؤها".

بعد سرد تلك المأساة التي فُجِعت بها "حنان" قد يعتقد "قارئا" بأنها استفادت من تجربتها السابقة وسعت لمحو تلك اللحظات من حياتها واللجوء للدراسة كما المعتاد، لكنها سارت مع التيار لتضع نفسها في تجربة أكثر إيلاماً وتلكم تفاصيلها.

أم الزوجين
عادت "حنان" الكرة مرة أخرى حيث لم يمضِ على طلاقها عام، حتى سارعت تعيش الدنيا طولاً وعرضاً لم تأبه لنقد ولا حتى نصيحة، فقد وقعت عيناها على صاحب المال والعائلة من خلال الحديث على "الانترنت" والجوال، وعرضت على والدها هذا الأمر وبدوره طالب التعرف عليه والسؤال عنه، فكان ابن العائلة التي تتمناها أي أسرة لابنتها، لكن كان وعي شقيقها أكثر من والديه فقد رفضه لما سمع عنه من علاقات مشبوهة وسمعة سيئة.

لكن حنان أصرت على الزواج منه باعتبارها بالغة كفاية وباستطاعتها تقرير مصيرها دون انتظار رد، صارخة في وجه عائلتها" أنا مطلقة وأعرف مصلحتي وأستطيع تزويج نفسي"، وفعلاً تزوَّجت، وأقيم الحفل وسط ابتسامات زائفة من العريس الذي كشف عن وجهه القبيح في الأسبوع الأول، عندما رأت في جيبه قطع المخدرات والحشيش التي يتعاطاها، وعندما واجهته بما عثرت عليه صارحها بماضيه القبيح باعتباره "رد سجون"، وعندما طلبت الطلاق حبسها في بيته شهراً دون أن يعلم ذووها بما وقع عليها من ظلم، واستغلت لحظات "هلوستِه" هاربة إلى بيت عائلتها لتأخذ مكانها الذي بقي ينتظر عودتها كما توقعت العائلة.

وعادت الألسنة تخرج أصوات الحسرة والندامة وهي تنظر إلى واقع "أم الزوجين" التي اختارت "العيلة" والنسب ونسيت السؤال عن الأخلاق، والتي اتجهت عكس حديث رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم : "إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه"، فاختارت ابن النسب وتركت الدين والخلق، لم تستطع "حنان" الهروب من نظرات وأحاديث الناس حتى بعد أن اختارت طريق العلم والدراسة الجامعية، لتهرب من واقعها، فعادت الأفواه تقول: "خرجت اليوم للجامعة وبكره راح تجيب عريس ثالث ابن عيلة".

ورغم تحديها وتقدمها في الدراسة الجامعية إلا أنها تجنبت الصديقات حتى لا يسألنها عن حياتها السابقة.

رفضت قلب "الصنايعي"
أما "سميرة" والتي عاشت نفس معاناة "حنان" عندما اختارت النسب وتركت الأخلاق والدين، فمازالت تعض أصابع الندم على ما اقترفته بحق نفسها، عندما تسلقت مع أحلامها عنان السماء لتقع من بعدها مكسورة الجناحين والساقين، وحتى اللحظة لم تستيقظ من سقوطها للمرة الثانية! فسميرة تلك الشابة اليافعة والتي تملك روح الدعابة والتعامل الأنثوي الجميل، اختارت "فلسطين" لتفضفض لها علها تجد الراحة النفسية التي افتقدتها لعامين مضيا فقالت: "منذ أنهيت الثانوية العامة لم يتوقف باب بيتنا عن الطرق، حتى أوصد ابن خالي "الصنايعي" الباب أمامهم طالباً الزواج، لكنني رفضته بحجة "أنني حصلت على ترتيب جيدا جداً وأرغب بإكمال تعليمي الجامعي" والذي من جانبه أقسم بأن يساعدني في الدراسة الجامعية، وتصمت قليلاً لتستقبل اتصالاً من والدتها على هاتفها النقال للاطمئنان عليها، فردت بعصبية: "ساعة وسأكون في البيت" وأغلقت هاتفها بعصبية نافضة رأسها قائلة: "من يوم طلاقي كثرت الضغوط وضيقوا عليّ الخناق بدعوى أن كلام الناس كثير".

"
فما سبب رفضك لابن خالك؟" سؤال معتاد راود فضول "فلسطين" فصرحت:" رفضته لأنه "صنايعي" ولا يملك شهادة الثانوية العامة وليس لسبب إكمال تعليمي الجامعي"، وتستدرك: "رغم ذلك تقبلوا رفضي وأكملت السنة الثالثة وبقيت على رفضي حتى يئس وتزوج من أخرى، ومن ثم تقدم لخطبتي شاب من عائلة وعلى مستوى رفيع ويعمل في مركز مرموق، فقبلت به خاصة أنه يملك من الوسامة ما يفتن به أي فتاة، وتزوجنا ولكن وجهه القبيح أبى إلا أن ينكشف أمامي، فقد كان ابن أمه المدلل ويسير على خطاها ويصدقها القول وأنا على الهامش بالعربي "عديم الشخصية والمسؤولية"، وتلك لم تكن الإشكالية بل اكتشفت أنه مدمن حبوب هلوسة وله أسبقيات لدى الشرطة في السقوط الأخلاقي، فانتهزت فرصة خروجه من البيت وعدت إلى بيت عائلتي، ورضيت بالتخلي عن كل حقوقي مقابل التخلص من هذا المراوغ.

حظ عاثر
"
سميرة" كرهت الدنيا لما ألم بها خاصة أنها ضيعت عقلها واتبعت قلبها الذي ساقها إلى طريق الخطأ والظلام، فتقول: "جلست شهوراً في غرفتي بعيداً عن لوم وعتاب العائلة والأقارب، حتى من ّالله علي بنسيان تلك الشهور الأليمة التي مرت في حياتي وسعيت لمسحها من دفتر ذكرياتي، فعدت أكمل ستني الأخيرة في الجامعة حتى تساعدني على نسيان الماضي بكل جوانبه، فقد تحديت الواقع وحصلت على نسبة عالية لكن الحظ العاثر ظلَّ يلاحقني، فتقدم رجل الثلاثينات الذي كنت أعتقد أنه يملك مفاتيح السعادة في جيبه وقبلت به.. وكانت "الزيجة" في نيته الإنجاب، وبعد الزواج فوجئت بأنني حقل تجارب لهذا "الغشاش" ليتأكد بأنه منجب أو عقيم؟...

فقد كان عقيماً، وبعد ثلاثة أشهر انقلبت السعادة إلى مرار، فلم أجد منه المحبة ولا الود ولم يكن عادلاً بل يجلس مع زوجته الأولى أسابيع دون أن يزورني، ولم أستمر في هذا الوضع النفسي المؤلم فرضيت أن أخرج من هذا الزواج كما دخلت دون حقوق، وعدت إلى بيت أهلي ذليلة، متهمين إياي أنني بعت سنوات عمري بسراب لم أجنِ منه أي حق لي يساندني في حياتي المستقبلية،" وتخفض رأسها في الأرض تمسح دمعتها التي سبقتها في الشعور بالظلم حتى لا تظهر ضعفها، أسرتي رفضت مساعدتي في إكمال تعليمي الجامعي باعتباري فاشلة وضيعت سنوات عمري دون أن أحفظ لنفسي بعض المال.

فـ"سميرة وحنان" باعتا أحلامهما ومستقبلهما بسعر زهيد، مقابل أن تعيشا في مستوى عال وبيت لا ينقصه قشة، وعلى شاكلتهما الكثير من الفتيات اللواتي يحلمن بخيالات تطير بهن إلى السماء ليقعن على رؤوسهن ولا تقوم لهن بعدها قائمة.

المصدر: صحيفة فلسطين




 

 

قديم 08-01-2011, 01:22 PM  
افتراضي
#2
 
الصورة الرمزية SAMER 95
SAMER 95
(موقوفون)
الانتساب: 9 - 7 - 2011
الإقامة: في قلب من أحب
المشاركات: 474
معدل تقييم المستوى: 0
SAMER 95 has a spectacular aura about
شكـــــــرآ لكـ وبآركـ الله فيـك ،،،
SAMER 95 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2011, 02:02 PM  
افتراضي
#3
 
الصورة الرمزية جيهان مجد
جيهان مجد
(+ قلم متميز +)
الانتساب: 31 - 1 - 2011
الإقامة: غزة
المشاركات: 211
معدل تقييم المستوى: 7
جيهان مجد has a spectacular aura about
شكرا لمرورك العطر...
بارك الله فيك

جيهان مجد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2011, 03:10 PM  
افتراضي
#4
 
الصورة الرمزية هدير الماء
هدير الماء
(+ قلم متميز +)
الانتساب: 3 - 5 - 2010
الإقامة: جمهــوريـة العرب (( مملكتي قطـآع غـزة ))
المشاركات: 196
معدل تقييم المستوى: 8
هدير الماء has a spectacular aura about
فعلا هذه الظاهرة اصبحت موجودة كثيرا
ينظرون إلى حسبه ونسبه وينسون دينه
اتمنى من الله عزوجل ان يهدي الجميع
جزاك الله خيرا
هدير الماء غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2011, 03:24 PM  
افتراضي
#5
 
الصورة الرمزية زائر الدكريات
زائر الدكريات
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 29 - 7 - 2011
الإقامة: على جزيرة لم يطأها قدم انسان
المشاركات: 4
معدل تقييم المستوى: 0
زائر الدكريات has a spectacular aura about
البحث عن المال نهايته ماساوية فابحث عما هو افضل منه ...
فكثيرا من الناس من جمعوا الاموال وتباهوا به وكانت تلك الاموال هى النقمة التى اوقعتهم فى شباك الشيطان ...
شكرا جيهان
زائر الدكريات غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2011, 03:24 PM  
افتراضي
#6
 
الصورة الرمزية زائر الدكريات
زائر الدكريات
(+ قلم جديد +)
الانتساب: 29 - 7 - 2011
الإقامة: على جزيرة لم يطأها قدم انسان
المشاركات: 4
معدل تقييم المستوى: 0
زائر الدكريات has a spectacular aura about
نهاية لابد منها ..

بارك الله فيك جيهااان ........
زائر الدكريات غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2011, 04:56 PM  
افتراضي
#7
 
الصورة الرمزية كارينا كبور
كارينا كبور
(+ قلم بدأ بقوة +)
الانتساب: 27 - 10 - 2010
الإقامة: غزة
المشاركات: 62
معدل تقييم المستوى: 8
كارينا كبور has a spectacular aura about
لا إله إلا الله
التفكير لازم يكون بعقل
المال والنسب مو كل شي
مشكوور ة ع الطرح
بارك الله فيكِ
تحياااتي لالك
كارينا كبور غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2011, 11:06 PM  
افتراضي
#8
 
الصورة الرمزية aseel_aiman
aseel_aiman
(+ قلم فضى +)
الانتساب: 27 - 4 - 2011
الإقامة: في قلب فلسطين
العمر: 20
المشاركات: 1,857
معدل تقييم المستوى: 8
aseel_aiman has a spectacular aura about

بالفعل لقد إستمتعت جداً بقراءة كلماتك...
كم هيا راااائعة كلماتك...
نزف قلبك و فاض بأجمل ما لديه...
أهنئك من كل قلبي على هذا الإبداع...
تحياتي لكي و لقلمك الرقيق
aseel_aiman غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2011, 11:14 PM  
افتراضي
#9
 
الصورة الرمزية princess malak
princess malak
(+ قلم ذهبي +)
الانتساب: 28 - 3 - 2011
الإقامة: ..................
المشاركات: 2,366
معدل تقييم المستوى: 9
princess malak has a spectacular aura about
شكـــــــرآ لكـ وبآركـ الله فيـك ،،،
princess malak غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-01-2011, 11:27 PM  
افتراضي
#10
 
الصورة الرمزية white heart2
white heart2
(+ قلم دائم التألق +)
الانتساب: 30 - 3 - 2011
الإقامة: ♪ ♫On the banks of Glory ♪ ♫
المشاركات: 862
معدل تقييم المستوى: 7
white heart2 has a spectacular aura about
بارك الله فييييييييك وجزاااك خييرا
اللهم تقبل صيامنا وقيامنا
تحيااتى

white heart2 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-02-2011, 12:38 AM  
افتراضي
#11
 
الصورة الرمزية ~ Haya ~
~ Haya ~
(+ قلم لامع +)
الانتساب: 4 - 1 - 2011
الإقامة: North GaZa & جباليــــا ~
العمر: 24
المشاركات: 1,001
معدل تقييم المستوى: 9
~ Haya ~ has a spectacular aura about
شكـــــــرآ لكـ وبآركـ الله فيـك ،،،
~ Haya ~ غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-02-2011, 12:38 AM  
افتراضي
#12
 
الصورة الرمزية Tahani_87
Tahani_87
(+ قلم فعال +)
الانتساب: 28 - 12 - 2009
الإقامة: بين برودة الشتاء واوراق الخريف وحرارة الصيف ونسمات الربيع
المشاركات: 122
معدل تقييم المستوى: 9
Tahani_87 has a spectacular aura about

Tahani_87 غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-02-2011, 02:35 AM  
افتراضي
#13
 
الصورة الرمزية Möhãmmęd Wãlęęd
Möhãmmęd Wãlęęd
(زملكاوي صميم)
الانتساب: 24 - 6 - 2007
الإقامة: lllll China lllll
العمر: 23
المشاركات: 16,761
معدل تقييم المستوى: 0
Möhãmmęd Wãlęęd has a spectacular aura about
شكــــــــــرآ لك وبآركـ الله فيـك ،،،

رمضـآن كريـم ،،،
Möhãmmęd Wãlęęd غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-04-2011, 12:51 PM  
افتراضي
#14
 
الصورة الرمزية جيهان مجد
جيهان مجد
(+ قلم متميز +)
الانتساب: 31 - 1 - 2011
الإقامة: غزة
المشاركات: 211
معدل تقييم المستوى: 7
جيهان مجد has a spectacular aura about
شكرا لمروركم العطر...

تحياتي جميعا

جيهان مجد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-05-2011, 04:46 AM  
افتراضي
#15
 
الصورة الرمزية ♡Ďöå'ã♡
♡Ďöå'ã♡
(+ قلم دائم التألق +)
الانتساب: 3 - 12 - 2010
الإقامة: GaZa
العمر: 23
المشاركات: 516
معدل تقييم المستوى: 8
♡Ďöå'ã♡ has a spectacular aura about
بارك الله فيكي جيهان





موفقه
♡Ďöå'ã♡ غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

اذكر الله ...


الساعة الآن 04:51 PM بتوقيت القدس